الانتصار العسكري في الرقة وحده لا يكفي

تدخل معركة تحرير الرقة مرحلةً حاسمةً لدحر تنظيم داعش، محرزةً فيها قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي انتصارات متتالية. ويؤكد فريقنا داخل مدينة الرقة بأنّ معنويات مقاتلي داعش منهارة بشكل كامل. ولكن الوضع الإنساني للمدنيين يزداد سوءاً داخل المدينة المحاصرة بشكل كامل منذ 50 يوماً مع انقطاع تام للمياه ونقص حاد بالأغذية والدواء وعليه فإننا نطالب التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بتنفيذ خطة انسانية فورية درءاً لكارثة إنسانية كبيرة وذلك من خلال:

  • تحديد فترتين في الاسبوع لإيقاف إطلاق النار، يستطيع المدنيون فيها الخروج لتأمين حاجياتهم الأساسية.
  • إيقاف كامل لكافة أنواع القصف العشوائي المدفعي والجوي.
  • إدخال مساعدات إنسانية وطبية عاجلة من خلال نقاط وأوقات محددة مسبقاً.
  • إخراج المصابين وحالات المرض الحرجة من المدينة.
  • إحداث مراكز استقبال المدنيين الهاربين من داخل المدينة مهيئة ومجهزة بنقاط طبية.

نتطلع بأمل نحو استجابة فورية للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية والتي ستساهم بإنقاذ أرواح الأبرياء من المدنيين المحاصرين والذين هم الضحايا الحقيقيون لوحشية داعش وهذه الحرب القاسية.

مجموعة 24 للمقاومة المدنية

14 آب/أغسطس 2017